1 إجابة واحدة

0 تصويتات
بواسطة (224ألف نقاط)
 
أفضل إجابة

 حكم الافطار متعمدا في نهار رمضان

الاجابة هي

حكم الافطار متعمدا في نهار رمضان، بداية يُعتبر الإفطار عمدا في رمضان إثماً عظيماً عند الله سبحانه وتعالى، ومن فعلها فقد أتي بكبيرةً من كبائر الذنوب، لأنه إنتهك حُرمة الصيام الذي هو من أركان الإسلام، وفي حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي رواه إبن ماجة وأبو هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال" من أفطر يوماً من رمضان من غير رخصة لم يجزه صيام الدهر، والإثم بذلك واصحاً في كلام رسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام، لذا يتوجب أولاً على المُفطر عمداً أن يُدرك خطأه، ويُبادر بالتوبة إلى الله عز وجل، ويقضي ما أفطره من رمضان ويبادر بعمل الخير والنوافل، ويطلب من الله أن يُبدل سيئاته حسنات.

أما عن حكم الإفطار عمدا في رمضان حسب المذاهب، فقد ذهب مذهب المالكية على أنه يتوجب على المُفطر القضاء والكفارة المغلظة، حيث أنهم ألحقوا الأكل والشرب عمداً في نهار رمضان مثل الجماع، وذهب غيرهم إلى وجوب القضاء فقط وهو الراجح إن شاء الله، واتفقت جميع المذاهب على أنه إذا أصبح صائماً ثم حصل جماع في نهار رمضان عمداً من غير عذر أن عليه الكفارة الكبرى وهي عتق رقبة، أو صيام شهرين متتابعين، أو إطعام ستين مسكيناً عن كل يوم، وهذه الكفارة على التخيير عند المالكية، وأفضلها الإطعام عندهم، وهي عند الجمهور على الترتيب فيعتق أولاً رقبة، فإذا لم يجدها يصوم شهرين متتابعين، فإذا لم يستطيع يطعم ستين مسكيناً، هذا والله أعلى وأعلم.
مرحبًا بك إلى افضل اجابات، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.
...